اخبار الألعاب

ستريمر تويتش الألعاب بوكيماين الشهيرة تبدي الاستياء من أحد المعجبين

ستريمر تويتش الألعاب بوكيماين الشهيرة. تويتش لسنين خلف سنين كان -وما زال- المنصة الأكثر شهرة على مستوى العالم عندما يأتي الأمر لبث ألعاب الفيديو أونلاين 2022؛ بفضل تويتش صار عالم الستريمينج ما هو عليه الآن هذه الأيام. وبفضله أيضًا سيصير من أفضل وأقوى جوانب صناعة الألعاب على المدى الطويل. استطاع الموقع خلال فترة عمله أن يُشهر الكثير من الناس. أن يجعلهم محترفين، وأن يُدخلهم في فرق الألعاب الاحترافية على مستوى العالم. وهذا في مختلف ألعاب الـ FPS، وحتى هواة ألعاب القصص فردية اللعب، استطاعوا أن يحصلوا على قاعدة شعبية عملاقة بفضل قدرتهم غير الطبيعية على سرد القصص وجذب الجمهور. حتى أن هناك بعض الناس لا يفتحون تويتش إلا لرؤية آخرين يتناقشون حول أمورٍ معينة في الحياة، بغض النظر عن كونها مرتبطة بصناعة الألعاب من العدم.

بالفترة الأخيرة خرجت ستريمر تويتش الألعاب علنًا لتشتكي من واحدة من أكبر مشاكل تويتش على الإطلاق: تدخل المعجبين في الحياة الشخصية للستريمر. بالطبع لا يمكن للستريمر أن ينفعل على أحد المعجبين أو يسبه، فهذا في النهاية سيؤدي إلى إغلاق حسابه نهائيًّا من المنصة. لكن في نفس الوقت لا يجب على الستريمر أن يقف دون فعل أي شيء بينما يتم انتهاك خصوصية حياته الشخصية من قِبل بعض الغرباء على الإنترنت. ولهذا قامت بوكيماين بالإبلاغ عن أحد المعجبين الذين يتدخلون في حياتها الشخصية باستمرار. ويستنكرون عليها عدم متابعة بعد الستريمز الآخرين على المنصة. ويعطون الأوامر لها على الدوام وكأنهم أوصياء عليها.

تابع المزيد حول: اقتراب استقالة مدير Activision تحت وطأة تهم التحرش!

ستريمر تويتش بوكيماين

ستريمر ستريمر تويتش لسنين الألعاب الشهيرة بوكيماين تبدي الاستياء من أحد المعجبين

قام هذا المعجب بعمل أكثر من حساب على تويتش. وفي كل مرة يتم حظر الحساب من قِبل إدارة الموقع بتهمة التحرش اللفظي والإيذاء النفسي إلى ستريمر تويتش الألعاب الشهيرة بوكيماين. لكن يعود مرة أخرى بحساب جديد ويتدخل في حياتها الشخصية مرة أخرى. لكن بالطبع طفح الكيل ببوكيماين في الفترة الأخيرة. وقررت أن تواجه هذا المعجب المجنون مباشرة. وبدون اختيار الكلمات المناسبة التي تحافظ على مشاعره أيًّا كانت.

انفجرت ستريمر تويتش الألعاب بوكيماين فيه وأبدت الاستياء الشديد من أفعاله. لذلك قد أظهرت للمتابعين في البث رسائله السابقة والتي كانت مزعجة للغاية لها. مما فضحه أمام الجميع مباشرة دون أدنى رحمة من بوكيماين. مما يعني أنه إذا أراد إزعاجها مرة أخرى، سوف يتخلى عن اسمه تمامًا. وهذا يعني أنه لن يقوم بعمل حسابات جديدة لأن بوكيماين لن تعرفه في هذه الحالة. وإذا استمر في الظهور فعلًا، فربما الخطوة الوحيدة القادمة. هي أن تتوجه بوكيماين بطلب رسمي لإدارة تويتش بأن تمنع ظهور الموقع لديه. أو عمل حظر للحسابات من عنوان الآي بي الذي يستعمله هذا الشخص في جميع أجهزته.

المصدر.

زر الذهاب إلى الأعلى