اخبار الألعاب

اقتراب استقالة مدير Activision تحت وطأة تهم التحرش!

بالفترة الأخيرة كانت شركة Activision تحت قصفٍ ناريّ من العديد من الجهات على مستوى العالم، بداخل وخارج الشركة أيضًا، وهذا بسبب تهم التحرش الكثير جدًا الموجهة ناحية المدير التنفيذي للشركة حاليًّا؛ السيد بوبي كوتيك. قدم الكثير من الموظفين شكاوى رسمية ودعاوى قضائية تجاه الشركة وتجاه بوبي كوتيك تحديدًا، متهمة إياه بالتحرش بالموظفات باستمرار، مع خلق بيئة عمل سيئة للغاية وغير عملية بالمرة، وتجعل الموظفين في حالة مستمرة من التأهب والقلق غير المبررين على الإطلاق.

ومؤخرًا قام الموظفون برفع شكوى رسمية إلى الشركة بإمضاءات رسمية، يطلبون فيها من إدارة الشركة العُليا أن تقوم بإقالة السيد بوبي كوتيك تمامًا من منصبه، وجعله يقف أمام التهم المنسوبة إليه بشكلٍ حقيقيّ، بدلًا من التحقيقات الداخلية للشركة التي يعلم فيها بوبي الأسئلة مسبقًا، ولا تكون هناك فائدة فعلية منها أبدًا، ولا تهدف إلا لإيهام الموظفين أن هناك عقابًا يتم تنفيذه على بوبي، لكن في الواقع لا يتم تنفيذه مطلقًا.

اقتراب استقالة مدير Activision تحت وطأة تهم التحرش!

وفي ضوء ما حدث، قرر بوبي كوتيك الخروج عن صمته والتهديد لأنه سوف يستقيل من الشركة إذا لم يتم التعامل مع الاتهامات الموجهة إليه بسرعة، وهذا من قِبل الشركة نفسها بالطبع. الجدير بالذكر أن الشركة بالفترة الأخيرة قالت إن المشاكل غير موجودة بالمرة بين فريق العمل، لكن اليوم يخرج كوتيك ويعترف أنها موجودة وأنها تهدد صحته النفسية، وبناء عليه يهدد بالاستقالة بنفسه، ليس لأنه مذنب، بل لأنه ملّ من الذي يحدث، ويضغط على إدارة الشركة لتحاول هي حل المشكلة نيابة عنه.

الجدير بالذكر أن القضايا والاتهامات بالتحرش ضد بوبي كوتيك تعود بنا إلى عام 2006، وهي ليست قضايا حديثة بالمرة. وأيضًا شركة أكتيفجن ليست ذات سمعة حسنة هذه الأيام، وهذا بسبب المشاكل المصاحبة لإطلاق لعبة كول أوف ديوتي فانجارد، الجزء الأحدث في سلسلة كول أوف ديوتي حتى اللحظة، حيث حققت مبيعات مأساوية للغاية في بريطانيا تحديدًا، مما يجعل موقف الشركة ماليًّا؛ غير لطيفٍ بالمرة.

والآن، هل سيتقاعد بوبي كوتيك فعلًا؟ أم ستحاول الشركة فعل شيءٍ ما تجاه هذا الأمر؟

المصدر.

زر الذهاب إلى الأعلى